وجهًا لوجه.. أمازون إيكو وغوغل هوم على صعيد تشغيل الموسيقى والصوتيات

أمازون إيكو غوغل هوم

أمازون إيكو غوغل هوم

دخلت شركة آبل سوق المساعدات الرقمية من باب يختلف عن البقيّة، فهي ذكرت أن جهاز هوم بود HomePod ليس مُساعدًا منزليًا، بل جهاز للترفيه المنزلي وتشغيل الموسيقى باستخدام خدمة آبل ميوزك. هذا بدوره فتح باب التساؤلات حول قوّة الأجهزة الموجودة حاليًا في السوق التي تنافس في نفس المجال، مجال المساعدات المنزلية.

غوغل هوم وأمازون إيكو هي المساعدات الرقمية المنزلية الأشهر في الوقت الراهن، وتستحوذ بدورها على 94٪ من سوق المساعدات الرقمية الذي يبلغ إجمالي أجهزته 35 مليون جهاز حول العالم.

على صعيد الذكاء الصنعي، أي أليكسا وغوغل “أسيستنت” Google Assistant، يُمكن للمُساعدين التطوّر مع مرور الوقت بفضل جهود الشركات المُستمرّة. لكنها وعلى صعيد تشغيل الموسيقى لا يُمكن تطويرها سوى بإطلاق جيل جديد.

ترى غوغل أن جهاز هوم يوفّر مدى صوتي مُرتفع، أو طويل إن صحّ التعبير، وهذا على حد تعبيرها في موقعها الرسمي. لكن وبحسب موقع iMore، يوفّر مساعد غوغل المنزلي جودة لا بأس بها عند تشغيل الموسيقى والأغاني. لكن ومن ناحية تشغيل الأصوات، أي التدوينات الصوتية، فإن الجودة سيئة ولا تُقدّم مستوى جيّد.

موقع Wirecutter نشر نفس الرأي حول غوغل هوم، مؤكّدًا أن جودة الصوت رديئة نوعًا ما، فهي جيّدة في بعض النواحي، وسيئة في بعض النواحي الأُخرى، لكنه خالف iMore قائلًا إنه الجهاز الأمثل لتشغيل المحتوى الصوتي كالمقابلات والبرامج الإذاعية.

في المُقابل، ذكر موقع iMore أن مساعد أمازون المنزلي، إيكو، يُعتبر جيّد عند الاستماع للموسيقى، والأغاني، وحتى التدوينات الصوتية. فالجودة مقبولة ومُعتدلة في جميع الأحوال. أما جهاز إيكو دوت، وبسبب حجمه الصغير، فإن مُقارنته مع البقيّة ستكون ظالمة، لكنه قادر على التفوّق من خلال وصله مع مُكبّرات صوت احترافية أُخرى. في وقت فضّل فيه أيضًا موقع Wirecutter مساعد أمازون المنزلي لأنه الأنسب بشكل عام بغض النظر عن الاستخدام.

بشكل عام، يُمكن وصل تلك المُساعدات مع مُكبّرات صوت خارجية احترافية للحصول على جودة صوت أعلى، فهذه نقطة جيّدة لم تُهملها الشركات تاركة حرية الاختيار للمُستخدم.

ختامًا، أطلقت مايكروسوفت مساعد منزلي من تطوير شركة “Harman Kardon” يحمل اسم “إنفوك” Invoke، وهو جهاز يُقدّم جودة صوت عالية بسبب الشركة المُنتجة المُتخصّصة في هذا المجال. كما أن آبل تستعد لإطلاق هوم بود مع نهاية 2017 المزوّد بمجموعة كبيرة من مُكبّرات الصوت. هذا يعني أن بداية 2018 ستشهد مُقارنة شاملة بين المُساعدات الأربعة، وغيرها بطبيعة الحال إن وجدت.

المصادر بتصرّف: 12.

التدوينة وجهًا لوجه.. أمازون إيكو وغوغل هوم على صعيد تشغيل الموسيقى والصوتيات ظهرت أولاً على عالم التقنية.

مصدر الموضوع:وجهًا لوجه.. أمازون إيكو وغوغل هوم على صعيد تشغيل الموسيقى والصوتيات

شاهد أيضاً

كيف تعمل قارئات البصمة في الأجهزة الذكية وما هي أنواعها

يدور الجدل في الوقت الراهن حول المكان المتوقّع لمُستشعر البصمة في هواتف آبل القادمة التي ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *