جهود جديدة في يوتيوب للحد من المحتوى الذي يحث على العنف والإرهاب

يوتيوب

يوتيوب

أعلنت شركة غوغل في المدونة الرسمية لموقع يوتيوب عن أربع خطوات جديدة للحد من المحتوى المُتطرّف أو الذي يحث على العنف والإرهاب.

وقال المُستشار القانوني في شركة غوغل، Kent Walker، إن القائمين على يوتيوب يتعاونون باستمرار مع الوكالات الحكومية لإزالة المحتوى المُتطرّف. وأضاف أن جهودًا كثيرة ما تزال ضرورية للحد من هذا المُحتوى.

وبالعودة إلى الأدوات الأربعة الجديدة، ستبدأ غوغل باستخدام نظام جديد قادر على التعرّف آليًا على المحتوى الذي يدعو إلى الإرهاب باستخدام خوارزميات التعلّم الذاتي التي ستقوم بتحليل كل فيديو، والإشارة إلى المشكوك بأمره لمراجعته من قبل هيئة مُتخصّصة.

وبالحديث عن الهيئة المُتخصّصة، تنوي الشركة تعزيز تعاونها مع بعض الجهات المسؤولة عن تقييم مقاطع الفيديو التي يتم الإشارة إليها من قبل زوّار الموقع، وهي جهات تُعرف باسم Trusted Flagger وتمتلك أدوات تسمح بالاطلاع على التبليغات الواردة وتأكيدها أو نفيها.

وينوي أيضًا القائمون على يوتيوب التعامل مع مقاطع الفيديو التي لا تُخالف قوانين الموقع لكنها بشكل أو بآخر صادرة عن جماعات تدعو إلى التطرّف من خلال عدم إظهارها في نتائج البحث ومنعها من استخدام نظام الإعلانات لتحقيق عائد مالي، وهذا أمر بدأته مع بداية يونيو/حزيران الجاري.

أخيرًا، أعلنت الشركة عن إطلاق برنامج جديد لإنشاء محتوى يدعو إلى التغيير باسم Creators for Change، حيث سيتم من خلاله إنتاج مقاطع فيديو توضّح بعض الأمور لاستخدامها عند زيارة مقطع يدعو للتطرّف؛ فلو دخل المستخدم لمشاهدة مقطع لجهة مُتطرّفة أو تحثّ على الكراهية، سيتم نقله بشكل آلي لفيديو من إنتاج البرنامج الجديد لتوعيته وإيضاح الصورة الكاملة.

ختامًا، ذكر المُستشار أن الشركة تتعاون بشكل جدّي مع تويتر ومع فيسبوك لتطوير أدوات للحد من المحتوى المُتطرّف بأسرع شكل ممكن لكي لا يجد طريقه داخل الشبكات الاجتماعية.

التدوينة جهود جديدة في يوتيوب للحد من المحتوى الذي يحث على العنف والإرهاب ظهرت أولاً على عالم التقنية.

مصدر الموضوع:جهود جديدة في يوتيوب للحد من المحتوى الذي يحث على العنف والإرهاب

شاهد أيضاً

قوقل تُضيف خيار إجراء مكالمات الفيديو عبر تطبيق “دو” إلى نظام أندرويد

بدأ بعض مُستخدمي نظام أندرويد بملاحظة ظهور آيقونة لإجراء مكالمات الفيديو أثناء إجراء مُكالمة داخل ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *